Media-Center

دبي، 20 يناير 2019: تبرعت شركة "الإمارات العربية المتحدة للصرافة"، إحدى العلامات التجارية الرائدة في مجال تقديم الخدمات المالية في الإمارات العربية المتحدة، بمبلغ مليون درهم لصالح مؤسسة دبي العطاء، جزء من مبادرات محمد بن راشد العالمية، دعماً لبرنامجها الذي يهدف إلى تعزيز مهارات العلوم والتكنولوجيا لدى الفتيات في أوغندا. وتأتي هذه المساهمة ضمن التزام سابق تقدمت به "الإمارات العربية المتحدة للصرافة" بقيمة عشرة ملايين درهم إماراتي خلال عام لدعم مهمة دبي العطاء لإحداث تغيير في حياة الأطفال والشباب المحرومين في البلدان النامية من خلال التعليم..

UAE Exchange Contributed 1 Million AED

وقال المدير والرئيس التنفيذي لشركة "فينابلر القابضة" والرئيس التنفيذي لمجموعة "الإمارات العربية المتحدة للصرافة" بروموث مانغات :" نحن فخورون بشراكتنا مع دبي العطاء وتحقيق خطوة إلى الأمام من خلال دعم وتعزيز تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بين الفتيات في أوغندا. إن هذا البرنامج الذي يتماشمى مع أجندة مجموعة الإمارات العربية المتحدة للصرافة التي تسعى إلى إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات المحرومة في جميع أنحاء العالم سيمكَن الفتيات من الحصول على فرص في المجالات المتعلقة بالعلوم والتكنولوجيا. وبصفتنا مؤسسة ذات مسؤولية اجتماعية ، نحن ملتزمون بخلق الفرص والسبل للمجتمعات للتغلب على الفوارق بين الجنسين. ونحن على ثقة من أن هذه البرنامج سيحدث فرقاً إيجابيا للطالبات والمجتمعات التي يمثلنها."

وقال طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: " يمثل الدعم المستمر لمجموعة "الإمارات للصرافة" قيمة كبيرة لمهمتنا التي تهدف إلى تمكين المجتمعات من خلال القضاء على الجهل. وتعتبر مجموعة "الإمارات للصرافة" مثالاً يحتذى به للشركات في دولة الإمارات، وذلك من خلال سجلها الكبير في العطاء والعمل الخيري والمشاركة في البرامج التي تفيد الأطفال والشباب بغض النظر عن جنسهم أو عرقهم أو دينهم أو جنسيتهم. ومن خلال هذا الدعم والالتزام المشترك لإحداث فرق في المجتمعات ، ستواصل دبي العطاء لعب دوراً رئيسياً في صياغة أجندة التعليم العالمية."

ومن الجدير بالذكر أن مشاركات "الإمارات العربية المتحدة للصرافة" لا تقتصر على الدعم المادي فقط، إذ يُشارك موظفو الشركة وعملاؤها بشكل منتظم في مختلف مبادرات العمل التطوعي الإنساني التي تنظمها مؤسسة دبي العطاء.

هذا وقد أطلقت دبي العطاء برنامجاً، يمتد لثلاث سنوات، في أوغندا بهدف تعزيز مهارات الفتيات في مجالات العلوم والتكنولوجيا، ويُركز البرنامج الذي ينتهي بحلول ديسمبر 2019 على تقليص الفجوات والعقبات التي تُعيق الفتيات في المجتمعات الفقيرة والتي تحول دون تعزيز مهاراتهن العلمية، وذلك عبر تطوير مناهج تربوية مدروسة تؤدي إلى تطوير آدائهنّ وتعزيز اهتمامهنّ بالمجالات المهنيّة العلميّة، كما يُركز البرنامج أيضاً على تطوير العلاقة بين المعرفة النظرية والتطبيقات العملية